• IPL SHR Gerät Hausmesse
  • Finanzierung
  • SHR Germany Firma
  • IPL SHR Gerät Made in Germany
  • bis zum 10 Jahre Garantie
  • Beauty Forum SHR Germany
  • Beauty Messe Düsseldorf 2019
  • Hausmesse Juni Termine

إزالة الشعر الدَّائمة

اللّايزر أو "آي بي إيل"؟

في الوقت الذي لا يمكن فيه استعمال أجهزة اللايزر إلَّا من طرف المؤسسات الطبية المتخصصة و العيّادات المختصة في الجلد، يمكن لكثير من الأشخاص، و خصوصاً المختصين في التجميل، استعمال أجهزة آي بي إيل بعد تدريبهم عليها تدريباً جيِّداً.

قبل ١٢ سنة لم يكن هناك من الأجهزة لإزالة الشعر إلَّا أجهزة اللَّايزر.

مع مرور الوقت طُوِّرت أجهزة آي بي إيل للإزالة الدائمة للشعر. في بداية هذة المرحلة كانت فعّالية اللايزر تفوق بكثير فعّالية آي بي إيل. لكن سرعان ما أخذ تطوير هذه التكنولوجيا الجديدة سرعة فائقة و تحدّت بذلك كل المعايير المبنية عليها تقنية اللايزر.

الإختلاف الأساسي السَّائد بين التكنولوجيّتين يكمن في طول الأمواج الضوئية:

لايزر الأليكساندريت : ٧٥٥ نانومتر

ضوء الكزينون بالآي بي إيل : من ٥٠٠ إلى ١٢٠٠ نانومتر

في الوقت الذي تكون فيه أشعة اللايزر متدبدبة بطول موجة محدّدة واحدة، يمكن تحديد أطوال الموجات المختلفة بالآي بي إيل تحديدا دقيقاً باستعمال مُرَشِّحات ضوئية. فنظراً لكون مصباح الكزينون يوجد باستمرار وسط ثيار ماء بارد يعمل كمبردٍ لهذا المصباح، فإن طول الدبدبة الضوئية يُحَدُ نحو الأعلى عند حدود ٩٥٠ نانومتر. نحُدُّ طول هذه الموجات إلى الأسفل باستعمال مرشِّحات ضوئية دقيقة جدّاً. في إطار إزالة الشعر مثلاً نحدد أطوال موجات هذه الأشعة ما بين ٥٩٠ و ٦٩٥ نانومتر (حسب نوعية الشعر). فلا ننس التذكير هنا أن الأشعة المستعملة في هذه التقنية هي أشعة ضوء مُتناثرة.

خلال كل نبضة ضوئية تصاب العديد من الشعيرات في آن واحد وتتدمَّرُ جدورها. لهذا تكون نسبة النجاح عالية جدّاً خلال العلاج.

 

الإزالة الدائمة للشعر بالآي بي إيل

على مناطق معيّنة من الجسد ينمو عند النساء و الرجال شعر غير مرغوب فيه. فعند المرأة يكون مثلاً شعر الإِبط، و عادة يكون شعر الرجلين و الفخذين و المنطقة الحميمية و الضهر و البطن و الصدر و خصوصا شعر الوجه مزعجا جدّاً. و الرجال يهتمون مثلاً بإزالة شعر الإبط و شعر المنطقة الحميمية بطريقة جزئية أو شاملة... و قد يكون كذلك الشعر الكثيف على الظهر و الصدر  مزعجاً جدّاً لديهم.

و للتخلص من الشعر المزعج نجدُ هناك طرقاً مختلفة و متعدِّدة كالحلاقة و التشميع و النتف و غير ذلك. لكنَّ جلَّ الطرق ليست ذات تأثير ذو الأمدِ البعيد و عادة ما تكون مكلفةً للوقت. إضافة إلى ذلك تكون جل هذه الطرق مخلِّفة لبعظ الأعراض الجانبية كنموِّ بعظ الشعيرات تحث الجلد بعد الحلاقة، بعظ البثرات، أو تهيج الجلد أو ما إلى ذلك.

لدينا الحلّ الدائم لهذه المشاكل!

Intense Pulsed Light  نحن مُجهَّزُون بأطور و أحدث التقنيات الجديدة: "آي بي إيل"

نمدكم بأجهزة  "آي بي إيل"؛ أجهزة من أطور مثيلاتها في العالم، مزوَّدة بتقنيَّات حديثة و ذات أحسن فعَّالية بطريقة الإزالة الدّائمة للشعر، و ذلك من أجل إرضاء زبناءِكم و عنايتكم بهم أحسن عناية.

باستعمال برنامج "آي بي إيل" من الجيل الجديد، نُسَلِّطُ ضوءاً ذا طاقة عالية على الجلد، كما هو الحال في استعمال اللايزر. لكن الفرق هنا هو أن الأشعة المستعملة في الآي بي إيل تكون متناثرة. و للحصول على بثٍّ ضوئي مِثالي نطلي على الجلد طبقة  شفَّافة و مبرِّدة من الجال. تتسرّب هذه الأشعة من خلال الطبقات الخارجة للجلد و عبر مادّة الميلانين إلى جدور الشعر. و بما أن هذه المادّة تعتبر هي الموصل للحرارة الضوئية، فإن الشعر الأشقر و الشعر الأبيض و الأحمر لا يَعِدُ بنجاح في الإزالة الدّائمة بالأشعة في غياب مادة الميلانين في هذه الأنواع من الشعر؛ و هذا يحدث أيضاً خلال استعمال أجهزة اللايزر... مادّة الميلانين هي التي تحوِّل الأشعة إلى الحرارة التي تحطم جدر الشعرة بما فيه الخلايا الجدعية. تحطيم الخلايا الجدعية شيء مهم جدّا، لأنه إذا لم يتم تحطيم الخلايا الجدعية للشعرة، فسيمكن نباتها لاحقاً.

جدر الشعرة الذي تحطم و تحطَّمتْ معه الخلايا الجدعية لا يمكن له أن يُنتج شعرة مرةً ثانية أبداً.

و لأن القبضة اليدوية لدى أجهزتنا تتوفو على مساحة سطحية كبيرة، فإننا نوصل هذه الطاقة إلى عدد كبير من الشعر في نفس الآن. فالتجارب الطبية أكّدت أن استعمال هذا النوع من القبضات اليدوية ادّى إلى تحسين النتائج المحصَّل عليها بعد العلاج بنسبة مائوية  تعادل ١٠٪  بالمقارنة مع القبضات اليدوية الأخرى المستعملة في السّابق. حوالي ٧٧٪ من الأشخاص المُعالَجَة أعطوا تقييمهم لنتائج العلاج بعد ٤ جلسات ما بين جيّد و جيّد جدّاً.

من ناحية ثانية لا يمكن تحطيم الجدور إلّا للشعر المتواجد في مرحلة النموّ (مرحلة الآناجين). في هذه المرحلة تكون مادّة الميلانين متلاصقة مباشرة مع جدر الشعرة. في المراحل الأخرى من نموّ الشعر، كمرحلة التيلوجين مثلاً، تكون مادّة الميلانين بعيدة عن جدر الشعرة فلا يمكن للحرارة أن تصل إلى جدر الشعرة لتُتلِفه. لا توجد من شعرنا إلّا حوالي ٢٠ إلى ٣٠ في المائة بمرحلة الآناجين. لهذا السبب تصبح العديد من الجلسات ضرورية إلى غاية الوصول للنتيجة الــمُرضية. يكون الفارق الزمني هو ٤ إلى ٦ أسابيع بين الجلسة و الأخرى.

 

إمكانيّات المعالجة:

الإزالة الدّائمة للشعر في ٦ جلسات:

إيجابيات الإِيلَايْتْ: هذا الجهاز يشتغل ليس فقط بالآي بي إيل و لكن كذلك بالدبدباب الرّادْياويّة. بسبب التأثير الإضافي للدبدبات الرادياوية يمكن حفظ الحرارة الــمُوَلَّدة (٧٠ درجة مائوية) داخل جدر الشعرة لمدة أطول. بهذا نكون قد أضفنا فعالية أخرى متمثلة في إزالة الشعر الأبيض و الشعيرات الناعمة أيضاً التي لا يمكن إزالتها بأشعة آي بي إيل وحدها.

الموصل الحراري في إزالة الشعر بالأشعة هو مادّة الميلانين المتواجدة حول جدر الشعرة. في الأساس و بدون الإيلايت، لا يمكن إزالة الشعر الغير الغامق لونه. بتحطيم الكيس الجدري للشعرة تصبح هذه الشعرة غير قادرة على النموّ من جديد، لأنها لا تصبح قادرة على إنتاج جدر آخر تتغدى من خلاله.

يجب الأخذ بعين الإعتبار أن الجلد البشري هو الآخر يحتوي على خِضاب يُلَوِّنُه (مُلوّن جلدي). لذلك يكون الأمر إيجابيا عندما يكون الجلد أبيضاً أو فاتحَ اللون.

تُنقل الطاقة الحرارية عبر الشعرة إلى جدرها في ظرفِ جُزءٍ صغير من الثانية لتصل فيه الحرارة إلى ٧٠ درجة مائوية.

خلاصة لذلك فإنه بقدرما يكون الشعر أدكنَ اللون و الجلد أَفْتَحَ اللون، بقدرما تكون المعالجة أسهل و أنجح. فبالنسبة للجلد الدّاكن لونه فإنه قد يسهل حدوث احتراقات جلدية في حالة عدم احترافية المعالجة. لهذا السبب فإن أجهزتنا مبرمجة مسبَّقا على ثلاثة أنواع من الجلد:

الجلد الغامق لونه، الجلد الأسفر- الأسمر و الجلد الأبيض.

هذا يجعلنا نضمن لكم تشغيلا سليما و خاليّاً من أي نوع من الأعراض الجانبية.

 

إعادة النشاط الشبابي للجلد:

جهازنا المزوَّد بنظام الإِيلَايْتْ يُمَكِّنُكم من المعالجة من أجل إعادة النشاط الشبابي للجلد و شَدِّ الوجه و و تحريره من التجاعيد المزعجة، و ذلك بطريقة خالية من الآلام و من الأعراض الجانبية. هذا الأسلوب لإعادة النشاط الشبابي للجلد بأشعة آي بي إيل يُعطي نتيجة ملحوظة و ذلك بعد جلسات قليلة. فنلاحظ بعد ذلك أثراً جيداً يتمثل في أن الجلد يصبح مُنتعِشاً و ناعماً. بعد ٦ إلى ٨ جلسات يمكِنُكم استنتاج شدٍّ للوجه و ذلك خلال مدة تدوم ٤ أشهر تقريبا. هذه النبضات الضوئية تَبُتُّ طاقة حرارية داخل طبقات الجلد فيتفاعل حامل اللون الجلدي فتنقلص الخلايا و تَشُدُّ بذلك التجاعيد و تظهر حيوية الوجه و انتعاشه و نعومته.

 

معالجة النمش الشيخوخي و البقع الكبدية

 

معالجة العروق العنكبوتية

مع ولوج الطاقة الضوئية إلى الطبقات الجلدية الخارجية يسخن الدم و يقع سيلان سريع داخل العروق. مع هذا السيلان الذي يقع في حرارة عالية تَبدأ حيطان هذه العروق الدقيقة جدّاً في الدّوبان و تُحْمَلُ بقاياها بعد ذلك مع الدورة الدموية. في هذه المعالجة نحتاج إلى ٥-٧ جلسات.

 

باستطاعتكم العمل أكثر بأجهزتنا

الإزالة الدائمة للشعر ما هي إلّا حالة واحدة لاستعمال أجهزتنا. تستطيعون العمل بها أيضاً:

التقليص من تجاعيد الوجه / إعادة النشاط الشبابي للجلد

التقليص من نمش الوجه / النمش الشيخوخي / البقع الكبدية

التقليص من العروق العنكبوتية

 

خدمة إعادة الإتصال المجاني

Callback24h_service

 

 

 

خدمة إعادة الإتصال المجاني

ابعثُوا لنا بِرقمكُم الهاتفِيّ و سَنُعِيدُ الإِتِّصال بكم فَوراً و مجَّانِـيّاً

 

نَـمْنحُكم هذه الخدمة الهاتفية المجانية ٢٤ ساعة على ٢٤

 

٠٢١٠٣٩٩٣٢٨٥١

 

 

shr-germany verwendet Cookies, um unseren Service ständig zu verbessern. Wenn Sie hier fortfahren, stimmen Sie der Verwendung von Cookies zu. Weitere Informationen finden Sie in unseren Datenschutzbestimmungen. Datenschutz-Bestimmungen.

Ich akzeptiere Cookies von dieser Seite